أكتوبر 15, 2018

Front Page

آخر المنشورات

يوم السبت الواقع في 25 أيّار 2019، اجتمعت سيّدات السينودس في لبنان بلقاء ليوم واحد، كما تحصل لقاءات مشابهة لسيّدات سورية، وتختتم اللقاءات في المؤتمر الصيفي الذي يستمر لحوالي الخمسة أيّام، ويجمع السيدات من سورية ولبنان في مركز ضهور الشوير الإنجيلي. كان اللقاء لسيّدات لبنان هذه المرّة في الكنيسة الإنجيليّة الوطنيّة في زحلة، حضره إضافة للسيّدات تابع القراءة...
يوم الأحد الواقع في 19 أيّار 2019، تمّ رسامة شيخين جديدين لكنيسة دمشق، وهما فادي قبه جي والياس ميسي، كما تمّ إعادة تنصيب الشيخين هيثم حنّا والياس أنطون. حضر الخدمة إضافة للرعيّة، كلّ من راعي الكنيسة ورئيس السينودس الإنجيلي الوطني في سورية ولبنان القس بطرس زاعور، نائب رئيس المجمع الأعلى للطائفة الانجيليّة القس صموئيل حنّا، تابع القراءة...
كليّة اللاهوت للشرق الأدنى هي الكليّة التي يتخرّج منها العدد الأكبر من رعاتنا في السينودس الإنجيلي الوطني في سورية ولبنان. يوجد لدينا حاليًّا سبعة طلّاب للسينودس في الكليّة، اثنان منهم يتخرّجون هذه السنة، والطلّاب السبعة هم: أدون نعمان، يوسف خاشو، سليمان يازجي، خيرلله عطالله، حسّان ديرعطاني، جورج شمّاس، وخليل حدّاد. في هذه المقالة سنتعرّف على تابع القراءة...
حضرت سيّدات كنائس السينودس في سورية "لقاء المرأة العام 2019"، الذي أقيم في الكنيسة الإنجيليّة الوطنيّة في اليازديّة، تحت شعار: "يَا امْرَأَةُ، عَظِيمٌ إِيمَانُكِ! لِيَكُنْ لَكِ كَمَا تُرِيدِينَ". حضر اللقاء القس جوزيف قصّاب، أمين عام السينودس الإنجيلي الوطني ورئيس المجمع الأعلى، القسّيسة نجلا قصّاب، القس يوسف جبّور، القس سليم فرح، القس سلام حنّا، والواعظ الياس جبّور.
"فَلَمَّا اتَّكَأَ مَعَهُمَا، أَخَذَ خُبْزًا وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَنَاوَلَهُمَا، فَانْفَتَحَتْ أَعْيُنُهُمَا وَعَرَفَاهُ ثُمَّ اخْتَفَى عَنْهُمَا" (لوقا 24: 30 – 31). أودّ أن أوجّه تفكير قرّائي إلى واحدةٍ من عادات ربّنا الشخصيّة ألا وهي عادتُه في رفع صلوات الشكر. كلّ من يعرِف العهد الجديد يعرِف كيف أنَّ الحياة الرسوليّة كانت زاخرة بالتمجيد والتسبيح. وكانت هذه التسابيح، خلال أيّامهم المُتغيّرة، تنطلِق وكانّها نهرٌ يُسَبّح الله تابع القراءة...
النصّ الكتابي: مرقس 15: 16 – 41 في مثل هذا اليوم منذ حوالي الألفيّ عام، قامت السلطات اليهوديّة والسلطات الرومانيّة بصلب يسوع الناصري على تلةّ الجلجثة بجانب أورشليم. السلطات اليهوديّة مُمثّلةً بِرؤساء الكهنة والكتبة والشيوخ، والسلطات الرومانيّة مُمثّلةً ببيلاطس البنطي وجنوده، توصّلت إلى اتّفاقٍ بِضرورة التخلص مِنْ يسوع بإنهاء حياته، وبالتالي إنهاء تعليمه وأفعاله وحركته وجماعته. وسببُ هذه الرغبة وهذا القرار بالتخلّص تابع القراءة...

اترك لنا رسالة

حساباتنا في المواقع التالية

0